هلال الأبيض يستعد لمواجهة مازيمبي في الكونفدرالية
هلال الأبيض يستعد لمواجهة مازيمبي في الكونفدرالية

الخرطوم :«الخليج»

يستعد هلال الأبيض لمواجهة فريق مازيمبي الكونغولي يوم السبت المقبل على ملعبه في الأبيض ضمن ذهاب ربع نهائي بطولة الكونفدرالية الإفريقية، ومنح الجهاز الفني للفريق بقيادة الوطني إبراهيم حسين إبراهومة اللاعبين إجازة لمدة ثلاثة أيام عقب فوز الفريق على فريق حي الوادي نيالا بهدفين نظيفين الثلاثاء الماضي ضمن مباريات الدوري الممتاز، ويعود اللاعبون للتدريبات اليوم بعد قضاء عطلة عيد الأضحى المبارك.

ويتطلع هلال الأبيض لكتابة التاريخ بعد أن وصل لمرحلة ربع النهائي في أول مشاركة إفريقية له ويأمل الوصول إلى نصف النهائي رغم صعوبة المهمة حيث يواجه فريق مازيمبي الحائز على بطولتي دوري الأبطال الإفريقية والكونفدرالية بعدة مرات، ويعول المدرب ابراهومة على خبرة لاعبيه مهند الطاهر ونصر الدين الشغيل والغاني نيلسون والعاجي سيخ موكورو بالإضافة إلى بقية نجوم الفريق.
على خط آخر كشفت مباراة القمة بين الهلال والمريخ في اللقاء المؤجل من مرحلة الذهاب بالدوري السوداني لكرة القدم عن العديد من النجوم الجدد الذين قدموا مستوى مميزاً في المباراة، كما أثارت بالمقابل علامات الاستفهام حول بعض اللاعبين الذين تراجع مستواهم كثيرا في الفترة الأخيرة، وانتهت المباراة التي أقيمت الأربعاء الماضي بالتعادل بهدف لمثله، ليبقى الهلال على الصدارة ب37 نقطة، بفارق الأهداف أمام المريخ.
شهدت المباراة مشاركة خمسة لاعبين في المباراة لأول مرة، وهم رباعي المريخ أحمد آدم، ومحمد الرشيد، وأحمد حامد التِش، وأحمد هاشم التكت، بينما شارك من الهلال السموأل ميرغني، وقدم الخماسي، مردودًا فنيًا مؤثرًا، فقد وضع أحمد آدم، بصمته في المباراة، بإحرازه هدفًا من أول مشاركة له، وقدَّم اللاعب نفسه فنيًا بشكل قوي، فقد كان مصدر خطورة على الهلال، وبذات القدر، قدم السموأل ميرغني مباراة رائعة، وكان من مكامن الخطورة بالهلال، بالمشاركة مع أحمد آدم، لاعب المريخ.
أما أحمد التش، فقد أرهق لاعبي وسط الهلال ومدافعيه، وأجبر الهلال على فرض رقابة شديدة عليه، وتسبب في أخطر هجمة في نهاية الشوط الأول حين مرر كرة ذكية بين أقدام المدافعين خطفها محمد عبد الرحمن لكن الحارس جمعة جينارو، صد تسديدة عبد الرحمن، من مسافة قريبة.
ويعتبر محمد موسى، أصغر مدرب في تاريخ المريخ يدير مباراة قمة، بعدما تولى منصبه الأسبوع الماضي فقط خلفاً للفرنسي دييجو جارزيتو، ولم يسبق له أن خاض تجربة مع فريق بالدرجة الممتازة، والتعادل الذي خرج به عزَّز من مكانته لدى لاعبي الفريق، ومجلس إدارته، وجماهيره، وإعلام النادي الأحمر.
ويعتبر إبعاد الحارس الكاميروني العملاق ماكسيم فودجو، من قبل الجهاز الفني للهلال عن القمة، أكبر مفاجآت المباراة ويعود السبب، إلى تصرفات اللاعب قبل المباراة، فقد حضر قبل التدريب الرئيسي، وجلس خارج الملعب، ولم يتدرب بجدية إلى جانب أنَّه لم يخض المباريات الأخيرة مع الفريق، وفضَّل المدرب مبارك سليمان، جينارو، عليه، وكان عند حسن الظن حيث أنقذ الهلال من هدفين محققين في نهاية الشوط الأول، ولعب بثبات طوال زمن المباراة، وشهدت المباراة أداءً متواضعاً لنجم الهلال مدثر كاريكا خلال المباراة ولم يكن مؤثرًا، ربما لبعده عن اللعب التنافسي لفترة طويلة، بينما برز اللاعب محمد موسى الذي هدَّد مرمى المريخ أكثر من مرة، وصنع هدف التعادل للهلال.

المصدر : الخليج