أهم الأحداث فى الأسواق العالمية
أهم الأحداث فى الأسواق العالمية

شهدت الأسواق العالمية، عدة أحداث هامة، خلال تعاملات، أمس الخميس، نرصدها عبر السطور التالية.

تباين أداء مؤشرات الأسهم العالمية
صعدت مؤشرات الأسهم اليابانية بنهاية التداولات؛ ليستمر "نيكي" عند أعلى مستوى فى 21 عامًا، بالتزامن مع ارتفاع الين أمام الدولار، ونمو مؤشر أسعار المنتجين خلال الشهر الماضي.

فيما استقرت الأسهم الأوروبية، فى حين ارتفع "فوتسي" البريطاني مسجلًا إغلاقًا قياسيًا، مع تجاهل المستثمرين تقارير تفيد بإمكانية تحمل المملكة المتحدة نحو 18% من قيمة اقتصادها جراء "البريكست".

وهبطت مؤشرات الأسهم الأمريكية بختام التعاملات مع تراجع قطاع الخدمات المالية، وسط تشكيك بقدرة مجلس الاحتياطي الفيدرالي على زيادة جديدة للفائدة خلال العام الحالي.

موسم نتائج الأعمال يعود
أظهرت نتائج أعمال بنك "جي بي مورجان" الصادرة عن أمس الخميس، والمعبرة عن الربع الثالث من العام الحالي، زيادة صافي الأرباح لمستوى 6.73 مليار دولار، مقارنة بـ6.29 مليار دولار بنفس الفترة من عام 2016.

وأعلنت مجموعة "سيتي جروب" للخدمات المالية ارتفاع صافي الدخل بنحو 0.8%، خلال الثلاث أشهر المنتهية فى سبتمبر الماضي، ليسجل مستوى 4.13 مليار دولار.

"نايمكس" يهبط مع بيانات زيادة الإمدادات
انخفض سعر النفط عند التسوية؛ ليسجل خام "نايمكس" هبوطًا بنحو 1.4% إلى 50.60 دولار امـريكي للبرميـل، مع بيانات إدارة معلومات الطاقة.

وأظهرت بيانات الحكومة الأمريكية، ارتفاع مخزونات البنزين بمقدار 2.5 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، فيما هبطت مخزونات النفط مقدار 2.8 مليون برميل خلال الفترة نفسها.

وكان تقرير إدارة معلومات الطاقة الشهري، أوضح ارتفاع الإنتاج من النفط بالولايات المتحدة خلال شهر سبتمبر بنحو لمستوى 9.3 مليون برميل، كما أكدت منظمة "أوبك" صعود الإمدادات من الخام لنفس الفترة بنحو 88.5 ألف برميل يوميًا.

وذكر تقرير رسمي، أن مخزونات الغاز الطبيعي فى الولايات المتحدة زادت خلال الأسبوع الماضي بمقدار 87 مليار قدم مكعب، بوتيرة فاقت التوقعات.

الذهب والنحاس فى صعود
صعـد سعـر الذهـب عند التسوية، مسجلًا أعلى مستوى منذ 26 سبتمبر الماضي، عند 1296.5 دولار للأوقية، مع التشكيك فى إمكانية تشديد أخر للسياسة النقدية فى الولايات المتحدة ومنطقة اليورو.

وصرح رئيس البنك المركزي الأوروبي "ماريو دراجي"، أن الإبقاء على مستويات الفائدة عند مستوياتها المنخفضة الحالية هو اتجاه صناع السياسة النقدية بمنطقة اليورو خلال الفترة المقبلة.

وأظهر محضر مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أن عدد من أعضاء البنك المركزي يشككون فى الحاجة إلى زيادة جديدة للفائدة الأمريكية، فى ظل تراجع مستويات التضخم عن النسبة المستهدفة.

وصعد سعر معدن النحاس خلال التداولات، محققًا أعلى مستوى فى أكثر من شهر، بدعم رفع صندوق النقد الدولي توقعات نمو الصين خلال العامين الحالي والمقبل.

المصدر : الدستور