لوحة "مخلص العالم" لدافينتشي تعرض للبيع في مزاد علني ب100 مليون دولار
لوحة "مخلص العالم" لدافينتشي تعرض للبيع في مزاد علني ب100 مليون دولار
تنظم دار "كريستيز" بنيويورك مزادا علنيا في 15 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لبيع لوحة نادرة لليوناردو دافينتشي، والتي تقدر قيمتها ب100 مليون دولار. ولوحة "سلفاتور موندي" أو "مخلص العالم"، تعتبر اللوحة الأخيرة لدافينتشي التي لا تزال معروضة للبيع في مزاد علني. يذكر أن لوحة بابلو بيكاسو "نساء الجزائر" لا تزال تحتفظ بلقب "الأغلى" في تاريخ المزادات، حيث بيعت بأكثر من 179 مليون دولار.

تعرض اللوحة الأخيرة لليوناردو دافينتشي التي لا تزال موجودة ضمن مجموعة خاصة للبيع في مزاد علني في نيويورك تنظمه دار "كريستيز" في 15 تشرين الثاني/نوفمبر مقدرة سعرها بحوالى مئة مليون دولار.

واعتبرت لوحة "سالفاتور موندي" (مخلص العالم) التي تمثل يسوع المسيح برداء أزرق، لفترة طويلة على أنها نسخة قبل أن يؤكد خبراء صحتها.

وتفيد دار "كريستيز" بأن أقل من 20 لوحة لليوناردو دافينتشي لا تزال موجودة الآن، وهي جميعها ملك لمتاحف ومؤسسات باستثناء لوحة "سالفاتور موندي".

والغالبية العظمى للوحات السابقة للقرن التاسع عشر باتت الآن ملكا عاما ومن النادر جدا أن تعرض للبيع في مزاد.

وقال لويك غوزر أحد رؤساء دار "كريستيز" خلال عرض اللوحة أمام الصحافيين "إنها العمل الأهم بالنسبة لخبراء المزادات".

اللوحة بيعت للمرة الأخيرة لجامع لوحات أوروبي

وقبل عملية البيع، تزور اللوحة هونغ كونغ وسان فرانسيسكو ولندن حيث ستعرض قبل أن تنتقل إلى نيويورك قبل أيام من المزاد.

وأوضح دي بورتيري أن اللوحة الصغيرة الحجم (65 سنتمترا ب45) بيعت للمرة الأخيرة إلى جامع لوحات أوروبي لم يكشف عن هويته بعد معرض تاريخي كرس لليوناردو دافينتشي في "ناشيونال غاليري" في لندن العام 2011-2012.

وقصة هذه اللوحة التي رسمت في حدود العام 1500 من قبل ليوناردو دافينتشي (1452-1519) خارجة عن المألوف. فلا أحد يعرف بالتأكيد من طلب من الفنان إنجازها إلا أن بعض الخبراء يعتبرون أن البلاط الملكي الفرنسي قد يكون وراء ذلك وبالتحديد الملك لويس الثاني عشر على ما أوضح آلن وينترميوت الخبير في فن الرسم القديم لدى "كريستيز".

وكانت بعد ذلك لفترة طويلة ملكا لملوك إنكلترا قبل أن تخرج عن نطاق العائلة المالكة. ثم اختفت لأكثر من مئة عام قبل أن تظهر مجددا في نهاية القرن التاسع عشر.

وقيل عندها إن اللوحة ليست لدا فينتشي بل لأحد معاصريه المتأثر به. وأوضح وينترميوت أن اللوحة كانت مغطاة بعدة طبقات من الطلاء "ما جعل سطحها قاتما" وقد بيعت بسعر 45 جنيها إسترلينيا في العام 1958 خلال مزاد لدى دار "سوذبيز".

إلا أن خبراء تفحصوا اللوحة اعتبارا من العام 2005 ثم رمموها ونسبوها رسميا إلى دا فينتشي.

"نساء الجزائر" لبابلو بيكاسو تظل الأغلى في تاريخ المزادات

وسجل السعر القياسي في مزاد في أيار/مايو 2015 خلال بيع لوحة بابلو بيكاسو "نساء الجزائر" التي ذهبت ب179,3 مليون دولار إلا أن لوحات أخرى بيعت بأسعار أعلى بعد لكن خلال عمليات بيع خاصة على ما ذكرت وسائل إعلام عدة.

ويقال إن كلا من لوحة "إنترتشينج" لفيليم دي كونينغ و"نافيا فا ايبويبو" لبول غوغان بيعتا ب300 مليون دولار.

فرانس 24/ أ ف ب

المصدر : فرانس برس

ads