شهادات جديدة تتهم منتج هوليوود هارفي واينستين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي
شهادات جديدة تتهم منتج هوليوود هارفي واينستين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي
يواجه هارفي واينستين أحد أكثر الرجال نفوذا في هوليوود تهما عدة تدينه بالتحرش الجنسي والاغتصاب. ممثلاث كثيرات من أمثال أنجلينا جولي وغوينيث بالترو خرجن عن صمتهن وتحدثن لصحيفة "نيويورك تايمز" عن محاولات المنتج الحثيثة للتحرش بهن. من جانبها، فتحت شرطة نيويورك تحقيقا في قضية الاعتداءات الجنسية المزعومة التي يعود بعضها إلى أكثر من عشرين عاما.

اتهمت شهادات جديدة المنتج الهوليوودي النافذ هارفي واينستين لتضاف إلى أخرى اتهمته بـالاعتداء الجنسي وصولا إلى الاغتصاب والترهيب.

فبعد ما كشفته صحيفة "نيويورك تايمز" الخميس الماضي وتسبب بفضح أمر المنتج الشهير، أكدت الممثلة الإيطالية أزيا أرجنتو وامرأتان أخريان في مقال نشرته مجلة "ذي نيويوركر" صدر الثلاثاء أن واينستين اغتصبهن.

وقالت الناطقة باسم واينستين في تصريح لوسائل إعلام أمريكية عدة "ينفي واينستين كل الاتهامات بإقامته علاقات جنسية من دون موافقة الطرف الآخر".

وقالت أزيا أرجنتو ابنة المخرج الإيطالي داريو أرجنتو إن المنتج أرغمها على علاقة جنسية فموية في فندق في الكوت دازور الفرنسية العام 1997. وأضافت لمجلة "ذي نيويوركر"، "لقد كان الأمر كابوسا، لم يكن يتوقف" موضحة أنها دعيت من قبل أحد أفراد فريق هارفي واينستين ووجدت نفسها بعد ذلك معه بمفردها. وأكدت في المقال الذي نشر على الموقع الإلكتروني للمجلة "لقد شكل ذلك صدمة رهيبة. لقد حطمني".

وفي المقال نفسه اتهمت الممثلة لوسيا إيفانز المنتج بإرغامها على مداعبته فمويا في العام 2004 فيما قالت شابة أخرى فضلت عدم الكشف عن اسمها أنه أرغمها على ممارسة الجنس معه.

كما أتى مقال المجلة على ذكر ممثلات أخريات من أمثال أنجلينا جولي وروزانا أركيت والفرنسية إيما دو كون. وأشارت الممثلتان إلى لقاءات حاول خلالها المنتج إقامة علاقة جنسية معهما من دون أن يفلح في ذلك.

وفي العام 2015، كانت شرطة نيويورك قد فتحت تحقيقا يطال المنتج إثر تقدم عارضة الأزياء الإيطالية أمبرا باتيلانا غوتييريتس بشكوى ضده، متهمة إياه بالاعتداء عليها جنسيا في غرفة فندق. وسجلت الشرطة حوارا بين الشابة والمنتج الذي كان يصر عليها كي ترافقه إلى غرفة الفندق مجددا.

ومنذ المعلومات التي كشفتها صحيفة "نيويورك تايمز" وضع هارفي واينستين نفسه في عطلة من شركته "واينستين كومباني" التي قرر مجلس إدارتها صرفه الأحد.

شرطة نيويورك تفتح تحقيقا يطال واينستين

فتحت شرطة نيويورك تحقيقا في قضية اعتداء جنسي مزعوم يعود للعام 2004 اتهم المنتج هارفي واينستين بارتكابه، وفق ما كشف الناطق باسم الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية.

ولم توضح شرطة نيويورك الأفعال التي يطالها هذا التحقيق.

أوباما "مشمئز"

في بيان صدر مساء الثلاثاء أعرب رئيس الولايات المتحدة الأمريكيـة السابق باراك أوباما وزوجته ميشال عن "اشمئزازهما" من التهم الموجهة إلى هارفي واينستين وأوضحا "أن أي رجل يتصرف بهذه الطريقة المهينة مع النساء يجب أن يدان ويتحمل مسؤولية أفعاله مهما كانت مكانته أو ثروته".

كما أعربت المرشحة الديمقراطية السابقة إلى البيت الأبيض هيلاري كلينتون عن "صدمتها واشمئزازها من المعلومات التي كُشفت عن هارفي واينستين" الذي شارك في تمويل حملاتها الانتخابية وحملات الكثير من الديمقراطيين منذ سنوات.

من جانبها أعلنت زوجة واينستين جورجينا تشابمان في بيان صدر مساء الثلاثاء انفصالها عن المنتج.

خبرنــا/أ ف ب

المصدر : فرانس برس

ads