يوم أن ظل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يقرأ فى آية واحدة
يوم أن ظل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يقرأ فى آية واحدة

تزخر مدينة أرمنت فى الأقصر بالحكايات عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد بحكم انتمائه لتلك المدينة، ومن الحكايات التي يتناقلها أبناء أرمنت هي "يوم أن ظل الشيخ عبدالباسط يكرر فى آية واحدة فقط".

الحكاية تقول إن الشيخ عبدالباسط عبد الصمد كانت له خيمة يقرأ فيها سنويا فى مولد أبي الحجاج الأقصري والذي تحتفل به الأقصر كل عام فى منتصف شهر شعبان.

ودخل الشيخ خيمته فى سنة من السنين، وكان مأمور قسم مركز الأقصر قد تولى مهام القسم قبل يومين فقط، ولم يكن الشيخ عبد الباسط ذاع صيته فى هذا الوقت، وحدث أن دخل المأمور إلى خيمة عبدالباسط بعد كلام الناس عن الشيخ بأنه الأفضل صوتا فى العالم فى قراءة القرآن، وحدث أن تهكم المأمور على كلمة أفضل قارئ للقرآن فى العالم، فجاء ليسمعه خصيصا.

دخل المأمور إلى الخيمة وكان عبدالباسط عبد الصمد يتهيأ للقراءة، وحين بدأ بالقراءة قام المأمور وجلس بجوار الشيخ وقال له: "بالله لتعيدها تاني يا شيخ" وأعاد الشيخ عبدالباسط الآية، وكلما أعادها أقسم عليه المأمور بإعادة الآية، فيعيد الشيخ عبدالباسط الآية، حتى ظل الحفلة كلها يعيد فى آية واحدة فقط، وفى كل مرة كأن المأمور يبكي بقسوة، حتى تعب الشيخ وأنهى الحفل كله فى قراءة آية واحدة.

المصدر : الدستور