دراسة: المدخنون أكثر عرضة للأمراض العقلية
دراسة: المدخنون أكثر عرضة للأمراض العقلية

يعتقد المدخن أنه ينفث الغضب الثائر بداخلة بواسطة السيجارة، وأنها تساعده على تخفيف التوتر ولكنه مخطئ وليس لأفكاره تلك أي أساس من الصحة.

ولقد خلصت دراسة أجريت مؤخرًا إلى أن المدخنين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالأمراض العقلية، وقد أجرى اثنان من أطباء الصدر دراسة استقصائية بعنوان “اختار حياتك” في خمس مدن هندية هي: مومباي ودلهي ولكناو وكلكتا وبنغالور، على ألف رجل تتراوح أعمارهم بين 25 و 50 سنة، وكان نصفهم ممن يدخنون بشراهة بما لا يقل عن 10 سجائر يوميا والبقية من غير المدخنين.

وكانت النتيجة أن الإجهاد العقلي أعلى بنسبة 178٪ بين المدخنين مقارنة بغيرهم، كما اشتكى 25٪ من المدخنين من قلة النوم بالمقارنة مع 3٪ من غير المدخنين.

ويعاني حوالي 63٪ من المدخنين بأن لديهم تقلبات مزاجية بالمقارنة مع 26٪ من غير المدخنين، فضلا عن انتشار الصداع و أمراض العيون بين المدخنين بنسبة 77% بين المدخنين مقابل 47٪ ممن سواهم.

نتيجة أخرى مثيرة للقلق وهي أن أكثر من 65٪ من الرجال الذين يدخنون السجائر يعانون من ارتفاع ضغط الدم، بجانب ارتفاع مستويات أول أكسيد الكربون بالمقارنة مع غير المدخنين. وبناءً على ما سبق نقدم لك 5 أطعمة تساعد على الإقلاع عن التدخين وفقا لما ورد في مجلة “بولد سكاي” النسائية:

شرب الماء بكميات كبيرة: الإكثار من شرب الماء يساعد في طرد السموم من الجسم كما يقلل من الرغبة في التدخين.

الزنجبيل: عند الاقلاع عن التدخين يشعر المدخن بالغثيان، والحل هو شرب شاي الزنجبيل أو حتى مضغ قطع الزنجبيل ما يساعد في تخفيف الشعور الغثيان.

عصير العنب: عصير العنب هو واحد من أفضل الأحماض الطبيعية التي تسهم في إزالة السموم من الجسم.

التأمل: يساعد على استرخاء الجسم بشكل كبير، وقد أظهرت العديد من الدراسات كيف يساعد التأمل في الإقلاع عن التدخين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:

المصدر : فوشيا