هل تكبير الصدر والأرداف بحقن “السيليكون السائل” أكثر أمانًا؟
هل تكبير الصدر والأرداف بحقن “السيليكون السائل” أكثر أمانًا؟

أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قبل أيام تحذيراً خطيراً يقول: “لا تستخدمي حقن السيليكون السائل في جراحات التجميل لتكبير الثديين أو الأرداف. فهذه الحقن يمكن أن تؤدي إلى عواقب صحية خطيرة، قد تصل إلى الموت”.

وفي تبيان الحقائق العلمية والصحية وراء هذا التحذير الحكومي، أشار موقع “ديلي بيست” الإخباري إلى أنه عادة ما يتطلب تكبير الثديين أو الأرداف جراحة تؤخذ فيها بعض الدهون من جزء آخر من جسمك وحقنه في المكان الذي ترغبين بزيادة حجمه. ونظراً للتركيز الإعلامي على حجم الثديين والأرداف فليس من المستغرب أن هذه الجراحات هي أكثر العمليات التجميلية المطلوبة. وهذا النوع من الجراحة مكلف جداً، ما يجعل الحقن بالسيليكون خياراً جذاباً للنساء اللواتي يبحثن عن بدائل أرخص لهذه الجراحة.

وفي حين أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وافقت على استعمال كمية صغيرة من نوع محدد من السيليكون عن طريق الحقن لتجميل الوجه، كتخفيف التجاعيد في الخدين وتكبير الشفاه، إلا أنها لم توافق على حقن الجسم بكميات كبيرة من السيليكون السائل لتكبير أماكن مثل الثديين والأرداف.

السيليكون.. والسيليكون السائل

وأصبح معروفاً أن مصطلح “سيليكون” يعني عند معظم النساء التفكير في عمليات زرع الثدي لدى اللواتي أجرين جراحة لزراعة الثدي بعد استئصاله بسبب المرض. ولكن السيليكون السائل الذي يستخدم لحقن الثديين والأرداف أمر مختلف جداً، فليس للسليكون السائل تعريف موحد وحقيقي لمعرفة ما هو بالضبط، ولأن العديد من هذه العمليات التجميلية بالسيليكون غالباً ما تتم على يد فرد غير مدرب طبياً ويعمل بشكل غير قانوني فإن الحقن غالباً ما تكون غير خاضعة للرقابة ويستخدم فيها لترات من السيليكون الذي يحقن في الثديين أو الأرداف دون تعقيم.

كما أن السيليكون المستخدم في الحقن يخلق مشكلة كبيرة؛ لأنه سائل، فالسوائل تتحرك، على عكس السيليكون الذي يستخد في زراعة الثدي. وهو ما يجعل حقن السيليكون خطيرة جداً: فالسائل يمكن أن يتحرك وينزلق بسهولة في مجرى الدم، ويمكن أن يغلق بعض الشرايين الرئيسة التي تغذي بالدم أعضاء حيوية في الجسم، مثل الرئتين والقلب، أو الدماغ. وإذا عرقل السيليكون تدفق الدم، فإن الشخص معرض لخطر كبير يمكن أن يصل إلى الموت.

إن السيليكون الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء مصمم بحيث يبقى في مكانه في الجسم تماماً مثل الدهون الطبيعية.

كما أن هذا النوع من السيليكون لين ومرن تماماً مثل دهون الجسم ولا يتغير أو يتكتل. لكن السيليكون السائل يمكن أن يصبح فيه كتل مثل الحصى، ما يعني أن خطره لا يقتصر على خطر دخول السائل مجرى الدم. بالإضافة إلى ذلك، فإن الآثار الجانبية السيئة لا تظهر دائما على الفور، ونتائج الحقن بالسيليكون السائل لا يمكن التنبؤ بها، وهذا شيء مخيف.

المصدر : فوشيا