بالفيديو.. «صلاح» ينهى معاناة مصر ويقود الفراعنة للمونديال بعد 28 عامًا من الغياب
بالفيديو.. «صلاح» ينهى معاناة مصر ويقود الفراعنة للمونديال بعد 28 عامًا من الغياب

قاد النجم المصري محمد صلاح منتخب بلاده مصر للحاق رسميا بركب المتأهلين لكأس العالم 2018 بروسيا بشق الأنفس بعدما سجل هدفي انتصاره على حساب منتخب الكونغو (2-1) مساء الأحد في اللقاء الذي احتضنه ملعب "الجيش" ببرج العرب بالإسكندرية ضمن الجولة الخامسة وقبل الأخيرة للمجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية.

 

وجاءت أهداف اللقاء الثلاثة في شوط المباراة الثاني حيث افتتح محمد صلاح باب التسجيل في الدقيقة 63 ، قبل أن يباغت البديل أرنولد بوكا موتو شباك المصريين بهدف قاتل قبل النهاية بثلاث دقائق.

 

إلا أن صلاح خطف الأنظار من الجميع بعدما سجل الهدف الثاني القاتل مفجرا الفرحة في جميع أنحاء مصر في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع من ركلة جزاء.

 

وفشل لاعبو منتخب مصر في ترجمة السيطرة الميدانية على اللقاء إلى أهداف لينتهي الشوط الأول بشباك نظيفة لكلا الطرفين.

 

ومع بداية الشوط الثاني، كاد الضيوف أن يباغتوا جميع من في الملعب بهدف في أولى الدقائق إلا أن الحارس المخضرم عصام الحضري استجمع جميع خبراته من أجل إبعاد تسديدة دزون ديلارجي من على خط المرمى.

 

واهتزت أرجاء الملعب في الدقيقة 63 بعدما سجل نجم ليفربول الإنجليزي، صلاح، الهدف الأول بعدما استغل خطأ مدافع الكونغو في إبعاد تمريرة محمد النني الطويلة من منتصف الملعب لينطلق بسرعته حتى توغل داخل منطقة الجزاء قبل أن يضع الكرة بلمسة بارعة من فوق الحارس لتتهادى كرته داخل الشباك.

 

وكان بإمكان لاعبي مصر زيادة الغلة التهديفية وإراحة أعصاب الملايين التي احترقت وهي تتابع اللقاء، إلا أن الرعونة والتسرع فضلا عن تألق حارس الضيوف، باريل موكو، حالا دون ذلك.

 

حتى أدخل أرنولد بوكا موتو الرعب في جميع قلوب المصريين بعدما سجل هدف التعادل بتسديدة ممن داخل المنطقة إثر عرضية من اليمين حولها دون مضايقة من أحد.

 

ومع دخول المباراة في أمتارها الأخيرة، احتسب الحكمن ركلة جزاء لمكصر حولها صلاح ببرودة أعصاب داخل الشباك لينقلب الملعب رأسا على عقب فرحا بهدف التأهل.

 

وكان المنتخب الغاني قد مهد طريق مصر للسفر نحو روسيا منذ الأمس بعدما فرض التعادل السلبي على مضيفه الأوغندي، ليمنحه فرصة الابتعاد بالصدارة بفارق 4 نقاط قبل جولة فقط على النهاية.

 

وبهذا يعود "أحفاد الفراعنة" لطرق أبواب المحفل الرياضي الأكبر، للمرة الثالثة في تاريخهم، بعد انتظار دام لـ28 عاما منذ آخر ظهور في مونديال 1990 بإيطاليا.

 

والتحق "سيد" القارة السمراء بالمنتخب النيجيري، الذي تأهل رسميا بالأمس عن المجموعة الثانية، ليكونا أول منتخبين يحجزان مقعديهما في روسيا عن القارة الأفريقية.

 

وبجانب روسيا، البلد المضيف، حجز 14 منتخبا بالفعل مقاعدهم في المونديال الروسي وهي: البرازيل وكوستاريكا والمكسيك وبلجيكا وإنجلترا وألمانيا وإسبانيا وبولندا وإيران واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية ونيجيريا، بالإضافة إلى مصر الليلة.

 

المصدر : الحكاية