متابعات : في سهرة كروية للقمة السودانية .. الهلال يجتاز الخرطوم...
متابعات : في سهرة كروية للقمة السودانية .. الهلال يجتاز الخرطوم...

استاد الخرطوم: ابراهيم الجيلي – بكري المكي

عدسة: اشرف كامل – علاءالدين السر

بلغ فريق الهلال، الدور شبه النهائي من النسخة الحالية لمسابقة كأس السودان، اثر فوزه الشاق والمستحق على الخرطوم الوطني، بهدف دوّنه الغاني اوغستين اوكرا، عند الدقيقة “75” من المواجهة، التي جرت احداثها عشية امس الثلاثاء، على ملعب الخرطوم، وبتجاوز الأزرق لهذه العقبة الصعبة في المسابقة، يتطلع للمضي قدما في حملة الدفاع عن اللقب، حيث ينتظر ما تسفر عنه بقية مباريات ربع النهائي لمعرفة مصيره في “المربع الذهبي”.. هذا وانطلقت المواجهة في اجواء خريفية رائعة، وبادر الخرطوم، بتشكيل الخطر على جبهة الهلال، بعد مرور ثلاث دقائق فقط على الانطلاقة، عندما توغل المزعج سيف تيري، بالنجاح اللازم داخل مربع عمليات الهلال، لكن تدخل معه الظهير رمضان كابو، وابعد الكرة من امامه لركلة ركنية، نفذها المخضرم بدرالدين قلق، على مستوى القائم الاول، وابعدها الايفواري واتارا دابيلا، تواصلت على اثرها المواجهة متكافئة مع سرعة النسق في الاداء من الجانبين، لكن دون تهديد حقيقي على المرميين، ومع انقضاء الدقائق العشرة الاولى من عمر المواجهة، أخذ الهلال في فرض سيطرته على مجريات المواجهة، وبناء المحاولات الهجومية بصعود السموأل وكابو، على طرفي الملعب، واستمرت المباراة على ذات الوتيرة حتى الدقيقة “17”، التي عرفت عودة الخرطوم للهجوم، كاد حاتم رحال، ان يفتتح النتيجة عندما تهيأت الكرة امامه داخل مربع العمليات، وسدد من مسافة قريبة لكن كرته تصدى له جينارو، بالبراعة اللازمة وحولها لركلة ركنية، نفذها الاختصاصي بدرالدين قلق، ولم تسفر عن شيء، وحاول الغاني اوكرا، المباغتة بتسديدة من مسافة بعيدة لكن الكرة ضلت طريق المرمى، واصل بعدها لاعبو الهلال، في الاعتماد على سلاح التسديد البعيد، وكانت المحاولة هذه المرة عبر بشة، الذي جاءت تسديدته ارضية متقنة، ارتمى عليها الحارس محمد ابراهيم، وحدّ من خطورة الهجمة، قاد بعدها الغاني اوكرا، انطلاقة على الجهة اليسرى، استعرض من خلالها مهاراته في المراوغة قبل ان يرسل كرة هوائية عرضية، صوب ولاءالدين، المتمركز داخل مناطق المنافس، لكن كرته كانت اقرب للمدافع حسن شيخ ادريس، الذي ابعدها للركنية، التي انبرى لتنفيذها رمضان كابو، وكاد مدافع الخرطوم الوطني، ان يصيب مرمى فريقه بالنيران الصديقة، لكن الكرة مرت للركنية الثانية تواليا، ونفذها هذه المرة شرف شيبوب، ولم تأت بجديد؛ فيما استمر اوغستين اوكرا، في بذل الجهود على الجهة اليمنى وتوغل بنجاح داخل مربع العمليات، قبل ان يرسل كرة عرضية ارضية كانت اقرب لحارس الخرطوم، وعاد الهلال لتهديد مرمى الخرطوم الوطني، قبل ثماني دقائق على نهاية شوط اللعب الاول في زمنه الرسمي، عندما هيأ بشة، الكرة برأسه للمهاجم ولاءالدين، المتمركز جيدا داخل مربع العمليات، لكن تدخل معه الدفاع وابعد الكرة لركنية، تم تنفيذها هوائية مباشرة وشتتها الدفاع، لكنها تهيأت امام اوكرا، الذي اعادها بتسديدة ارضية من حدود المنطقة، انتهت في احضان الحارس؛ رد عليها الخرطوم الوطني، بهجمة منظمة، وبعد تناقل جيد للكرات وصلت الكرة للمحترف اكوستا، الذي تباطأ في التنفيذ بصورة مكنت الايفواري واتارا، من الانقضاض والحد من خطورة الهجمة، كثف على اثرها الهلال، من المحاولات الهجومية وتلقى الظهير المتقدم السموأل ميرغني، تمريرة متقنة خلف دفاعات الخرطوم، مررها عرضية ارضية لكن لم تجد المتابعة اللازمة، واصل بعدها الغاني اوغستين اوكرا، في استخدام الحل الفردي، وارسل هذه المرة  تسديدة صاروخية جاورت القائم الايمن لمرمى الخرطوم، وأخذت طريقها لخارج الملعب حيث انتهى على وقعها شوط اللعب الاول، على نتيجة التعادل السلبي.. دخل الهلال في الحصة الثانية، كسابقتها على نحو هجومي وكانت المبادرة الاولى عبر انطلاقة اوكرا، على الجهة اليمنى، حيث نجح في تجاوز مدافع الخرطوم، بالسرعة الفائقة وتوغل بنجاح داخل مربع العمليات قبل ان يمرر كرة عرضية ارضية، لكنها افتقدت الدقة اللازمة وضاعت سانحة حقيقية مواتية للتسجيل على الهلال، وكاد دومينك، ان يضع الخرطوم الوطني في المقدمة، وبعد تبادل جيد للكرات، وجد نفسه في مواجهة مرمى الهلال، وسدد كرة ارضية من مسافة قريبة، ضلت طريق المرمى، انخفض على اثرها النسق وكثرت التمريرات الخاطئة في منطقة الوسط، وغاب التهديد الحقيقي على المرميين مع افضلية واضحة للهلال، في الاستحواذ على الكرة، تدخل بعدها مبارك سلمان، للمرة الاولى في المواجهة، وبحث عن تعزيز الجانب الهجومي في صفوف فريقه، وأقحم صهيب الثعلب، في الملعب عند الدقيقة “60”، على حساب شرف شيبوب، واتبعه بتبديل ثاني في الثلث الهجومي، باعتماد ورقة المهاجم محمد موسى، بديلا للشاب ولاءالدين موسى، فيما تواصلت المواجهة متكافئة في ظل تبادل للهجمات، وبعد دقائق فقط على نزوله ارضية الملعب، استقبل صهيب الثعلب، تمريرة هوائية خلف الدفاعات لكن دفاعات الخرطوم، لم تمنحه الفرصة الكافية للتسديد على المرمى، خرج على اثرها عناصر الخرطوم الوطني، من مناطقهم الخلفية وعمدوا لمبادلة الهلال السيطرة والهجمات، وتحصل على ركلة ركنية، نفذها محمد حسن، على مستوى القائم الاول وقابلها دومنيك، برأسية اخطأت الهدف، رد عليها الهلال بهجمة منظمة، تهيأت معها الكرة امام البديل محمد موسى، الذي توغل داخل مربع عمليات المنافس، وتجاوز حارس المرمى لكن ضاقت عليه زاوية التسديد، واضطرته لتمرير الكرة عرضية لم تجد المتابعة المطلوبة، مرر على اثرها صهيب الثعلب، كرة بينية خلف الدفاعات صوب المنطلق اوكرا، الذي احسن استغلالها واسكنها سقف المرمى، ومنح فريقه التقدم في النتيجة عند الدقيقة “75”، وغادر اوكرا، مباشرة اثر الهدف ملعب المباراة متأثرا باصابة عضلية، حيث وقع تعويضه بالعميد مدثر كاريكا، وازدادت اثارة المواجهة وارتفع النسق، بعد تقدم الهلال في النتيجة، وحاول سيف تيري، العودة بفريقه في النتيجة وفق انطلاقة وتوغل داخل مربع عمليات الهلال، لكن تدخل معه الدمازين، وابعد الكرة لركنية، تم تنفيذها مباشرة داخل المنطقة ولم تسفر عن شيء، فرض على اثرها الهلال سيطرته على الملعب واسلوبه على اللعب، وفق محاولات هجومية متعددة لكن دون الوصول لمرمى الخرطوم للمرة الثانية، حتى اعلن الحكم عن نهاية المواجهة على فوز الهلال بهدف، منح الازرق بطاقة العبور للدور قبل النهائي من مسابقة الكأس.

اختار الكابتن مبارك سلمان، المدير الفني للهلال، خلال مواجهة الامس امام الخرطوم الوطني، توليفة ضمت الحارس جمعة جينارو، عمار حسن الدمازين، الايفواري واتارا دابيلا، السموأل ميرغني، رمضان كابو، شرف الدين شيبوب “صهيب الثعلب”، محمد احمد بشة، النيجيري سلمون جابسون، النيجيري عزيز شابولا، الغاني اوغستين اوكرا “مدثر كاريكا”، ولاء الدين “محمد موسى”.

خاض مدرب الخرطوم الوطني الغاني روبرت لقاء الأمس بتشكيلة قوامها الحارس الشاب محمد ابراهيم كاميني، حاتم رحال، مصطفى كرشوم، حسن شيخ الدين، سيف الدين مالك، محمد حسن الطيب، الغاني داكوستا، دومنيك ابوي، صلاح الأمير، بدرالدين قلق، الاريتري يوناس.

ظهر حارس الهلال الشاب جمعة جينارو بمستوى قوي ومميز في مواجهة الأمس، التي خاضها فريقه مع الخرطوم الوطني في دور الثمانية من بطولة كاس السودان، حيث خطف نجومية الشوط الأول وتصدى لهجمات خطيرة للخرطوم الوطني، وانقذ مرماه من اهداف محققة، خاصة تسديدة رحال القوية في الشوط الأول من داخل الصندوق، وظهر جينارو بلياقة بدنية وذهنية عالية.

هتفت جماهير فريق الهلال كثيراً خلال الدقيقة 30من زمن الشوط الأول بفشل التحكيم، الذي كانت معظم قراراته خاطئة، وهتفت ضد الحكم صابر محمد توم وهتفت “التحكيم فاشل”، حيث احتجت على احتسابه لأكثر من ثلاث حالات تسلل غير صحيحة على فريق الهلال، كما احتج النيجيري عزيز شابولا مع الحكم صابر في اكثر من مرة بعد تعرضه للإعاقة اكثر من مرة.

نجح مدافع فريق الهلال الايفواري واتارا في تقديم شوط اول مثالي في مباراة الامس امام الخرطوم الوطني، وظهر بمردود فني وبدني مميز ساعده على تصحيح اخطاء زملاءه في الدفاع، كما ساهم في ابعاد هجمات خطيرة من قبل هجوم الخرطوم الوطني، بل زاد على ذلك بمساهمته الواضحة في بناء الهجمات عبر التمريرات الطويلة والارضية، من خلال تحركاته الجيدة في ارجاء الملعب وتنقل مابين خطوط اللعب الثلاثة.

خطف المهاجم الغاني الخطير اوغستين اوكرا هدف المباراة الوحيد من لعبة جميلة بعد تمريرة متقنة من صانع الالعاب الموهوب صهيب الثعلب، حيث نجح في تحويل الكرة بقدمه اليمنى في الزاوية البعيدة للحارس محمد ابراهيم كاميني، ليقود فريق الهلال للتأهل لدور الأربعة بجدارة واستحقاق، وتعرض اللاعب لإصابة بشدعضلي وقدم اوغستين اوكرا مستوى جيدا رغم عدم جاهزيته الفنية والبدنية، الا انه سخر كل خبراته في هدف المباراة الوحيد.

وصف الظهير السموأل ميرغني، فريق الخرطوم الوطني، بالمنافس الصعب، قبل ان يشدد على أهمية الفوز الذي حققه الازرق في مباراة الامس، وقاده لقبل النهائي من مسابقة الكأس، وقال السموأل، خلال تصريحات تلفزيونية لـ”فضائية الهلال”، من فوق ارضية الملعب: “نحمد الله، الذي وفقنا على الخروج بالفوز المطلوب، كنا نعلم ان المواجهة ستكون غاية في الصعوبة، لذا استعدينا بكل جدية والخرطوم فريق قوي وهو افضل فريق يلعب كرة، ونحن كنا اقوى وسيطرنا في جزئيات كبيرة من المباراة، والجماهير لم تقصر وشكرا لهم ومن واجبنا ان نمنحهم السعادة، وان شاء الله نفكر خطوة خطوة في الدوري والكاس”.

احتفل اللاعب السموأل الظهير الايمن بصفوف الهلال مع زملائه بالانتصار الذي حققه فريقه علي منافسه الخرطوم الوطني بهدف المحترف الغاني اوغستين اوكرا في الشوط الثاني الذي كفل لفريقه الترقي لنصف نهائي منافسة كاس السودان، وحرص اللاعب السموأل علي التوجه صوب دكة البدلاء لفريقه السابق الخرطوم الوطني، وقام بمواساة رفاق الامس علي الخسارة التي تلقوها من الفريق الازرق الذي استعصي علي اولاد الخرطوم ايقاف انتصاراته ليصبح عقدة حقيقيه لهم في كل المنافسات، حيث لم يسبق للوطني الفوز على الهلال في الدوري والكاس.

توجه نجوم الهلال صوب المدرجات الشمالية عقب صافرة حكم مباراة الفريق الازرق امام الخرطوم الوطني، وقدموا واجب العزاء في فقيد المدرجات وعضو الاولتراس حافظ الذي توفي عقب مباراة الهلال والخرطوم السابقة، وكان حاضرا في المدرجات وساهم مع الاولتراس في دعم الهلال معنويا الي ان تحقق الانتصار بثلاثة اهداف مقابل هدفين، حيث قدم نجوم الهلال بقيادة كاريكا الواجب في لفتة رائعة بمواساة مجموعة اولتراس الاسود الزرقاء الذين ارتدوا الازرق، ولم يغيبو عن دعم الهلال رغم الحزن على عضو المجموعة.

يستانف فريق الكرة الاول بنادي الهلال نشاطه دون توقف، حيث يفتح الجهاز الفني بقيادة الوطني مبارك سليمان المدير الفني ملف ديربي القسم الاول بحصة تدريبية مساء اليوم بملعب الفريق بالجوهرة الزرقاء، وسيتم خلالها اخضاع اللاعبين الذين لم يشاركوا الي تدريبات شاملة فيما يتم اخضاع البدائل، والذين شاركوا في مباراة الخرطوم الوطني التي حسمها الفريق بهدف اوكرا الي تدريبات اعادة استشفاء.

حرص ثنائي منتخبنا الوطني الدولي اطهر الطاهر وابوعاقلة عبد الله والمحترف مكسيم فودجو علي متابعة مباراة فريقهم امام الخرطوم الوطني من الخارج، ودعموا زملائهم معنويا خلال المباراة وتحدثوا معهم بين الشوطين وحرص مكسيم علي الحديث مع زميله جمعه جينارو الذي خرج بشباكه نظيفة، وقدم مباراة طيبة وصحح اخطاء المباراة السابقة التي استقبلت شباكه فيها هدفين .

اشاد كابتن مبارك سليمان المدير الفني لفريق الكرة الاول بناي الهلال بالانتصار الغالي الذي حققه فريقه علي منافسه فريق الخرطوم الوطني بهدف المحترف الغاني اوغستين اوكرا في الشوط الثاني للمباراة، وقال سلمان الهلال كان في الموعد واكد انه بمن حضر واستطاع ان يتفوق علي فريق الخرطوم العنيد، والظروف المختلفة التي افقدت الفريق خمسة من اعمدته الاساسية، وهم نزار حامد للايقاف وابوسته للاصابة وثنائي المنتخب اطهر وابوعاقلة فضلا عن غياب الحارس مكسيم فودجو، وقال ان القائمة التي ادت المباراة نجحت في انجاز المهمة علي احسن ما يكون، والجميع  اجتهد في سبيل المباراة واحترموا فريق الخرطوم الوطني الذي يلعب الكرة السريعة ويعتبر خصما متمرسا، ونعرفه ويعرفنا جيدا وكررنا عليه الفوز في الدوري والكاس وبطاقة التاهل تمنحنا الدافع للدفاع عن لقب الكاس.

 

 

المصدر : الجوهرة الرياضية