طبيب مصري: توتر الأضاحي قبل الذبح يؤثر على قيمة اللحم الغذائية
طبيب مصري: توتر الأضاحي قبل الذبح يؤثر على قيمة اللحم الغذائية

أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وإستشاري الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس أن إصابة الأضاحى بالتوتر قبل الذبح يؤثر على نوعية اللحوم التي يتم الحصول عليها وعلى قيمتها الغذائية ، حيث تقل جودتها وتصبح جافة وأكثر مرارة وأقل قدرة على البقاء صالحة للإستخدام ، مشيرا إلى أن هذا التوتر ينشأ نتيجة لعدد من الأسباب منها الخوف والقسوة والألم والإجهاد والضوضاء وإستخدام السماعات الضخمة وطول المسافة المقطوعة خلال النقل ، وأن الحيوانات تصبح أكثر توترا عندما يتم التعامل معها في ظروف مقيدة ، وعندما تفتقد أصدقاءها من الحيوانات.

وقال الدكتور بدران إن البحوث العلمية أظهرت أن الإصابة بالتوتر في عالم الحيوان وعالم البشر ترجع لنفس المسببات والأعراض ، حيث أنه يسبب التوتر الإجهاد المزمن مما يقلل المناعة والعمر ويضر القلب والأوعية الدموية والغدد الصماء والجهاز العصبي المركزي ، ويسبب مشاكل في الهضم والإمتصاص وحتى الأداء المعرفي ، وباقى أجهزة الجسم ، مؤكدا أن الحيوانات ذات الدم الحار تشعر بالألم والخوف وتعاني بصوة مماثلة تماما للإنسان ، وأن الخوف والألم سببان قويان جدا للتوتر في الثروة الحيوانية.

وأضاف أن هذا يفسر دعوة الدين إلى الرفق بحيوانات الأضاحي وتغطية عيونها أثناء الذبح واعتبار ذلك أمرا واجبا ، مشيرا الى أن التجارب التي أجريت للتعرف على مخاطر إخافة الحيوانات كشفت أن حيوانات الذبائح والأضاحي لا تستطيع الهروب من الأخطار أو اللجوء لبيئة جديدة بعيدا عما يهدد حياتها وسلامتها كما تفعل الحيوانات البرية التي تتكيف بمرور الأزمنة على التعامل مع الضغوط المزمنة ، ومن خلال الإنتقاء الطبيعي والتطور أصبحت بعض أجيالها لا تهتم أو تتفاعل مع الأحداث.

المصدر : وكالة أنباء أونا