«الإندبندنت»: احترس.. تطبيق «أوبر» يمكنه تسجيل كل ما يظهر على شاشة هواتف آيفون
«الإندبندنت»: احترس.. تطبيق «أوبر» يمكنه تسجيل كل ما يظهر على شاشة هواتف آيفون

تطبيق أوبر يمكنه تسجيل كل ما على شاشة آيفون حتى عندما يكون التطبيق مغلقًا، ما يعرض المعلومات الحساسة للقرصنة.

يبدو أن مشاكل شركة أوبر تتفاقم في بريطانيا، فبعد أن واجهت الشركة صدور قرار من هيئة النقل في لندن بعدم تجديد رخصتها داخل بريطانيا، وذلك بسبب بعض المخالفات والتدقيقات في سجلات سائقي السيارات لديها، وقد اعتبرت الهيئة أن الشركة تفتقر إلى المسؤولية ومعايير الأمن والسلامة، بصدد معركة جديدة. جدير بالذكر أن رخصة أوبر انتهت الشهر الماضي في بريطانيا، لكن ما يزال سائق, أوبر يعملون منتظرين نتيجة الالتماس الذي قدمته الشركة.

 يبدو أن مشكلة جديدة تلوح في أفق مستقبل الشركة في بريطانيا؛ فحسب تقرير نشرته «الإندبندنت» البريطانية اكتشف الباحثون في مجال الأمن أن تطبيق أوبر يمكنه تسجيل كل ما على شاشة هاتف آيفون حتى مع تشغيله في الخلفية، إذ وجدوا أن التطبيق لديه إذن خاص لا يمكن لكثير من مطوري التطبيقات أن يتعدوه، إذ يسمح للتطبيق بمراقبة كل ما ينظر له المستخدم على الهاتف بما في ذلك الصور الشخصية وكلمات المرور.

ومن جانبهم،صرح المسؤولون في أوبر أن تلك الخاصية ليست مفعلة، وستتم إزالتها. لكن تظل حقيقة أن شركة أبل سمحت بالأساس للتطبيق بالتجسس على البيانات الشخصية الحساسة للمستخدمين أمرًا يثير القلق الشديد.

اقرأ أيضًا: مترجم: «أوبر» محكومٌ عليها بالهلاك لهذه الأسباب

يذكر التقرير أن باحث في مجال الأمن يدعى «فيل شترافاتش» هو من اكتشف الإذن في التطبيق، والذي وصفه بأنه «غريب جدًا»، مضيفًا أن الحادثة «غير مسبوقة على الإطلاق»؛ إذ لم يسبق أن منحت شركة أبل مثل تلك الخاصية لشركة تأجير سيارات خاصة من قبل.

وعند حديثها عن تلك الخاصية المكتشفة مؤخرًا في تطبيق أوبر الخاص بأنظمة «آي أو إس»، تعجبت «لوكا تيديسكو» -باحثة في مجال الأمن – قائلة: «ماذا؟! هل حقًا أوبر لديه مثل تلك الخاصية؟ إنه يسمح لهم بتسجيل كل ما على الشاشة حتى عندما يكون التطبيق مغلقًا، ما يعرض المعلومات الحساسة للقرصنة».

يذكر التقرير أن مثل ذلك الاستحقاق ليس شائعًا، كما أن شركة أوبر كان عليها أن تحصل على أذن مباشر من شركة أبل من أجل تنفيذه. صرح «سترافيتش» لمجلة «جيزمودو» أن: «لم يتمكن أي من مطوري البرامج من جعل شركة ابل تمنحهم استحقاق بطبيعته حساس للخصوصية مثل ذلك إطلاقًا»، وأضاف «بما أن شركة أوبر بالفعل تخطت حاجز الخصوصية، يساورني الفضول حول كيف تمكنت شركة أوبر من إقناع أبل بالسماح لهم بذلك؟».

ووفق ما قالته المتحدثة باسم شركة أوبر «ميلاني إنساين» فإن شركة أوبر قد منحت تلك الخاصية من أجل أن يعمل التطبيق بصورة أفضل مع تطبيق ساعات آبل، إذ صرحت إنلاين: «واجهة برمجة التطبيقات تلك لم تستخدم سوى فترة قصيرة مع إصدار قديم – الإصدار 8.2 – لتطبيق ساعات أبل، إذ سمحت للتطبيق بتشغيل إصدار الخرائط في الذاكرة المكثفة على آيفون، ومن ثم إرسال الصور إلى التطبيق على أبل ووتش».

هيئة النقل في لندن: إن شركة أوبر لتأجير السيارات الخاصة.. «ليست ملائمة أو لائقة».

وأضافت أن «الخاصية لم تستخدم لأي غرضٍ آخر، فضلًا عن أنها لم تكن مفعلة في أكواد التطبيق لفترة طويلة، إذ تم تصحيح حدود الذاكرة في ساعة أبل، من خلال تحديثات متتالية في نظام الآي أو إس، وأطلقنا تحديثًا على تطبيقاتنا لازالة خاصية واجهة برمجة التطبيقات تمامًا».

ويضيف التقرير أن أحد أسباب قرار المنع المرتقب لتجديد رخصة أوبر داخل بريطانيا، هو استخدام الشركة برنامج «جريبول» وهو برنامج سري مصمم للتعرف على المستخدمين الفرديين، ويساعد أوبر في تجنب إنفاذ القانون فيما يخص مخالفات القواعد التنظيمية لسيارات الأجرة.

وتختتم «الإندبندنت» التقرير متسائلة حول مستقبل أوبر في المملكة المتحدة والذي بدا مقلقًا، خاصة بعد تصريح هيئة النقل في لندن بأن شركة أوبر لتأجير السيارات الخاصة «ليست ملائمة أو لائقة».

المصدر : ساسة بوست

ads