مشروع ثوري يقلب عالم الحواسيب والهواتف الذكية
مشروع ثوري يقلب عالم الحواسيب والهواتف الذكية

كشفت شركة "كوالكوم" الأمريكية النقاب عن مشروع ستتعاون فيه مع مواطنتها "مايكروسوفت"، سيكون بمثابة "تحول خطير" في عالم الحواسيب المحمولة والهواتف الذكية.

وأشارت "كوالكوم" في مؤتمرها السنوي، إلى أنها تعمل على مشروع "ثوري" لإطلاق أجهزة يمكن أن تعمل بنظام تشغيل "ويندوز 10" وتتحول لتشغل اتصالات من "الجيل الرابع".

وستطور الشركة الأمريكية من أجل ذلك المشروع، معالجات من نظام جديد يمكن أن تتحول على الفور من العمل كحاسب إلى هاتف ذكي.

كما أن تلك المعالجات تتميز بقدرة كبيرة على توفير الطاقة؛ بحيث تسمح لبطاريات الأجهزة بأن يدوم عمرها من ساعات إلى أيام.

وأشارت إلى أن شركات "أسوس" و"إتش بي" و"لينوفو" سيعتمدون على المعالجات الجديدة، التي ستحمل اسم "سنابدراجون" أيضاً.

ومن المتوقع أن تظهر تلك الأجهزة الجديدة خلال ربيع عام 2018 المقبل.

وسيمكن لأي مستخدم أن يكون على اتصال دائم بشبكة الإنترنت، في أي مكان يغطي نطاق تغطية شبكات الهاتف المحمول، وهو ما جعل "كوالكوم" تطلق على الحواسيب التي ستعمل بتلك المعالجات اسم "حواسيب الاتصال الدائم".

وستدعم تلك المعالجات تقنية توفير الشحن، بحيث سيحتاج الشخص لشحن جهازه مرة واحدة في الأسبوع، ولن يحتاج إلى حمل الشاحن معه في أي مكان.

وأعلنت بدورها شركة "أسوس" حاسبها الجديد، الذي سيعتمد تلك المعالجات، وسيكون اسمه "نوفاجو تي بي 370"، والذي سيكون بقياس 13.3 بوصة.

وأشارت إلى أن بطارية حاسبها الجديد سيمكنها العمل بطاقتها القصوى لأكثر من 22 ساعة، ولنحو 30 يوماً في وضع الاستعداد.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية