هل يمكن للعلماء توقع انجذاب شخص لآخر؟
هل يمكن للعلماء توقع انجذاب شخص لآخر؟

كلنا عرضة للانجذاب لأحد الأشخاص والإعجاب به سواء كان ذلك بسبب مظهره أو أسلوبه الجميل أو تصرفاته، فهل يمكن للعلم توقع مثل هذا الانجذاب؟.

الإجابة هي نعم، فمن خلال خورازمية حسابية يمكن اختيار شخص لأخر ليكون شريكا له عن طريق نماذج الاستبيان التي تنتشر على الإنترنت، والتي تجمع معلومات مفصلة عن الشخص، وتقدم قاعدة بياناته لقاعدة بيانات مماثلة من طالبي العلاقة الأخرى، ثم تحدد الخوارزمية الحسابية مدي تطابق شخص مع آخر من حيث الشخصية وما يبحث عنه في الشريك المحتمل، ثم بعد ذلك يتم ترتيب موعد والذهاب للقاء الشريك الآخر.

فقد نشر موقع “بيسكولوجي توداي” دراسة حديثة للعلوم النفسية أجريت في شهر أغسطس العام 2017، والتي اختبر فيها العلماء نهج التعارف من خلال ملء تقارير شخصية عن الذات للشركاء المحتملين.

وقد طلب الفريق البحثي بقيادة عالمة النفس سامانثا جويل من جامعة يوتا، من المتطوعين ملء استبيان حول سماتهم الشخصية والصفات التي يرغبون بها في شريك الحياة المحتمل، ثم رتب الباحثون مواعيد سريعة مدتها 4 دقائق، وجمعوا ردود الأفعال حول كيفية انجذاب الأشخاص المتوقع أنهم مناسبون لبعضهم من خلال هذه اللقاءات القصيرة، إلا أن الباحثين وجدوا أن المتطوعين لم ينجذبوا للاشخاص الذين توقعوا سلفاً بأن ينجذبوا إليهم، وانجذبوا لآخرين.

كانت منهجية الدراسة محدودة المعالم وسمحت فقط باختيار عملية الانجذاب الأولي وليس الانجذاب الذي قد ينشأ من اللقاءات المتكررة.

وأظهرت الدراسة أننا أحيانا نكون بمثابة قضاة سيئين، وقد نسيء الاختيار حتى لو كان الشخص الأنسب أمامنا.

وقد وجدت الدراسات المستقلة أن الانجذاب على المدى الطويل والحب الرومانسي أكثر حدوثا ومصداقية من الانجذاب للوهلة الأولى.

وأشار الباحثون إلى 11 ميزة يمكن من خلالها توافر مؤشر مناسب للعلاقات علي المدي الطويل، وهي كالتالي:

– تشابه الأشخاص في اعتقاداتهم والتشابه في السمات الشخصية وطرق التفكير حتى لو كان بدرجة قليلة.

– الألفة بين الآخرين الناجمة عن قضاء الوقت معا نتيجة العيش بالقرب من بعضهم والتفكير في الآخر وتوقع تصرفات الآخر.

– الخصائص المرغوبة مثل المظهر الخارجي وسمات الشخصية المفضلة لكل شخص

– انجذاب شخص لآخر أو حبه له قد يزيد انجذاب الطرف الثاني له.

– التاأيرات الاجتماعية التي تحدث من خلال شبكة العلاقات الاجتماعية لكل فرد يمكن أن تساعد وقوع الأشخاص في الحب.

– احتياج الشخص إلى رفيق يعيش معه ويحبه ويتزوجه يجعل الشخص الآخر يقع في حبه ويرغب أن يرتبط به.

– الإثارة قد تكون عامل انجذاب طرف لآخر.

– توافر ميزة محددة في الطرف الآخر مثل ملامح الوجه أو أجزاء من الجسم.

– استعداد الاشخاص ان يكونوا في علاقة ورغبتهم في الحب.

– العزلة قد تكون سبب انجذاب شخص لأخر نتيجة بقائهما مع بعضهما البعض كثيرا، ما يؤدي إلي تطور العلاقة العاطفية.

– الغموض قد يساهم في اختيار شريك الحياة، حيث يولد نوعا من الشغف في العلاقة.

المصدر : فوشيا

ads