الروهينغا.. تطهير عرقي في بورما وغرق في بنغلاديش
الروهينغا.. تطهير عرقي في بورما وغرق في بنغلاديش
رغم انتقادات منظمات إغاثة وجماعات حقوقية، تعتزم بنغلاديش نقل لاجئين من الروهينغا المسلمين إلى جزيرة معرضة للفيضانات قبالة ساحلها في منتصف العام القادم، بحسب ما أفاد أمس (الخميس) إتش.تي. إمام المستشار السياسي لرئيسة الوزراء الشيخة حسينة، الذي أشار إلى أن خطة النقل تمضي قدما.

وقال إمام: «لا نستطيع أن نبقي مثل هذا العدد الكبير من الناس في منطقة كوكس بازار الصغيرة، إذ يمثل وجودهم خطرا على الوضع على الأرض من الناحية البيئية والاقتصادية وعلى السكان»، وأضاف: «لذا فبأسرع ما يمكننا سننقل بعض العبء إلى جزيرة باشان تشار الأمر الذي سيساعد في تقليص المشكلة».

ومنذ أغسطس الماضي شهدت بنغلاديش المكتظة بالسكان تدفق أكثر من 620 ألفا من الروهينغا على منطقة كوكس بازار في أقصى الجنوب هربا من العنف في بورما.

ومن جهة أخرى، توجه البابا فرنسيس أمس إلى بنغلاديش بعد زيارة لبورما لم يشر خلالها مباشرة إلى محنة مسلمي الروهينغا لتفادي خلاف دبلوماسي مع الدولة ذات الأغلبية البوذية المتهمة بالتطهير العرقي.


المصدر : صحيفة عكاظ